دروس+القيتار+ و+نوتات+و+فديو+غيتار+كوردات+تعليم
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 عندما يبكي النبي صلى الله عليه وسلم"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mimissa
قيتارة جديد
قيتارة  جديد


انثى
عدد الرسائل : 10
العمر : 18
البلد : algrien
علم بلدك :
المزاج :
تاريخ التسجيل : 25/08/2012

مُساهمةموضوع: عندما يبكي النبي صلى الله عليه وسلم"    السبت سبتمبر 15, 2012 6:23 am

بسم الله الرحمن الرحيم

السﻼ‌م عليكم ورحمة الله وبركاته

هدي النبي صلى الله عليه و سلم في ضحكه و بكائه

كان صلى الله عليه و سلم يضحك مما يُضحَكُ منه ، و هو مما يُتعجب من مثله و يُستغربُ وقوعُه .
و للضحك أسبابٌ عديدة ، هذا أحدها . و الثاني : ضحك الفرح و هو أن يرى ما يسُّره أو يُباشره . و الثالث : ضحك الغضب ، و هو كثيراً ما يعتري الغضبان إذا اشتد غضبه ، و سببه تعجب الغضبان مما أورد عليه الغضبُ ، و شعور نفسه بالقدرة على خصمه ، و أنه في قبضته ، و قد يكون ضحكه لِمُلكه نفسه عند الغضب ، و إعراضه عمن أغضبه ، و عدم اكتراثه به .
بكاؤه صلى الله عليه و سلم
و أما بكاؤه صلى الله عليه و سلم ، فكان من جنس ضحكه ، لم يكن بشهيقٍ و رفع صوت كما لم يكن ضحكه بقهقةٍ ، و لكن كانت تدمع عيناه حتى تهمُﻼ‌ ، و يُسمع لصدرهِ أزيزٌ .
و كان بكاؤه تارةً رحمةً للميت و تارةً خوفاً على أمتهِ و شفقةٍ عليها ، و تارةمن خشية الله ، و تارة عند سماع القرآن ، و هو بكاء اشتياق و محبة و إجﻼ‌ل ، مصاحب للخوف و الخشية .
و لما مات ابنه إبراهيم ، دمعت عيناهُ و بكى رحمة له ، و قال : { تدمع العينُ و يحزنُ القلبُ و ﻻ‌ نقولُ إﻻ‌ ما يرضي رَبَّنَا ، و إنا بكَ يا إبراهيمُ لمحزونون} رواه البخاري و مسلم .
و بكى لما شاهد إحدى بناته و نفسُها تفيضُ ، و بكى لما قرأَ عليه ابنُ مسعود سورة النساء و انتهى إلى قوله تعالى (( فكيف إذا جئنا من كل أمةٍ بشهيدٍ و جئنا بكَ على هؤﻻ‌ء شهيداً )) النساء : 41.
و بكى لما مات عثمان بن مظعون ، و بكى لكا كسفت الشمسُ ، و صلى صﻼ‌ة الكسوف و جعل يبكي في صﻼ‌ته و جعل ينفخ ، و يقول ( رَبِّ ألم تَعِدْني أﻻ‌َّ تُعِذِّبَهُم و أنا فيهم و هم يستغفرون ، و نحن نستغفرك ) رواه أبو داود و أحمد و الترمذي . و بكى لما جلس على قبر إحدى بناته . و كان يبكي أحياناً في صﻼ‌ة الليل 0

أنواع البكاء :
و البكاء أنواع أحدها : بكاء الرحمة و الرقة .
و الثاني : بكاء الخوف و الخشية .
و الثالث : بكاء المحبة و الشوق .
و الرابع : بكاء الفرح و السرور .
و الخامس : بكاء الجزع من ورود المؤلم و عدم احتماله .
و السادس : بكاء الحزن .
و الفرق بين بكاء الحزن و بكاء الخوف ، أن بكاء الحزن يكون على ما مضى من حصول مكروه ، أو فوات محبوب ، و بكاء الخوف يكون لما يُتوقع في المستقبل من ذلك ،
و الفرق بين بكاء السرور و الفرح و بكاء الحزن ، أن دمعة السرور باردة ، و القلب فرحان ، و دمعة الحزن حارة ، و القلب حزين . و لهذا يقال لما يُفرح به : هو قُرَّةُ عينٍ ، و أقرَّ الله به عينه ، و يقال لما يحزن : هو سخينةُ العين ، و أسخن الله عينه بهِ
و السابع : بكاء الخور و الضعف .
و الثامن : بكاء النفاق ، و هو أن تدمع العين و القلب قاسٍ فيُظهرُ صاحبُه الخشوع و هو من أقسى الناس قلباً .
و التاسع : البكاء المستعار و المستأجر عليه ، كبكاء النائحة باﻷ‌جرة ، فإنها كما قال عمر بن الخطاب : تبيع عبرتها ( دمعتها ) و تبكي شَجْوَ غيرها .
و العاشر : بكاء الموافقة ، و هو أن يرى الرجلُ الناس يبكون ﻷ‌مر ورد عليهم ، فيبكي معهم و هو ﻻ‌ يدري ﻷ‌ي شىءٍ يبكون و لكن يراهم يبكون فبكي لبكائهم.

و ما كان منه ( البكاء ) مستدعىً متكلفاً فهو التباكي و هو نوعان : محمود ، و مذموم
فالمحمود : أن يستجلب لرقة القلب و لخشية الله ، ﻻ‌ للرياء و السمعة .
و المذموم : أن يُجتلب ﻷ‌جل الخلق .
و قد قال عمر بن الخطاب للنبي صلى الله عليه و سلم و قد رآه يبكي هو و أبو بكر في شأن أسارى بدر : أخبرني ما يثبكيك يا رسول الله ؟ فإن وجدت بكاءً بكيت ُ ، و إن لم أجد تباكيتُ لبكائكما ، و لم ينكر عليه صلى الله عليه و سلم . رواه مسلم


( من كتب زاد المعاد ﻻ‌بن القيّم )
نسأل الله أن يرزقنا اتباع هديه صلى الله عليه و سلم في اﻷ‌مور كلها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عندما يبكي النبي صلى الله عليه وسلم"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قيتارة :: القسم الديني :: المنتدى الديني-
انتقل الى: